Durham افتتاح معرض الحياة اليومية في لبنان القديم في جامع

   افتتحت جامعة Durham    البريطانية معرض “الحياة اليومية في لبنان القديم    الذي يهدف الى تسليط الضوء على إرث لبنان الثقافي عموماً والشؤون الاجتماعية والسياسية والمعيشية التي أحاطت بسكان المشرق في الزمنين البرونزي والحديدي خصوصاً.

أُقيم المعرض في المتحف الشرقي التابع للجامعة وحضره عدد من الاكاديميين والمختصين في العلوم الأثرية. نظّمت المعرض كلية كولينغوود في جامعة Durham، احدى اعرق جامعات بريطانيا، تحت اشراف الدكتور مارك وولمير مساعد رئيس الكلية، المختصّ في الشرق الادنى في قسم الدراسات الكلاسيكية والتاريخ القديم شدّد على أهمية التعاون القائم بين الجامعة وبعض المدارس اللبنانية والبريطانية حيث أجريت في هذا السياق مسابقة رسم شارك فيها طلاب المدرسة الانجيلية في لبنان ومدارس بريطانية.

وقد شددّ منظمو المعرض على أهمية الدور الذي لعبه سكان لبنان القديم في تاريخ منطقة البحر الابيض المتوسط لافتين الى وجود فضول عامّ للتعرّف الى تلك الحقبة التي ما زالت تشكل لغزاً  بالنسبة للكثيرين.

بدوره أثنى الدكتور كريغ باركلي القيّم على متاحف جامعة Durham  ، على جهود المتحف الوطني في بيروت والمحف الريطاني لتعاونهما ف نل القطع من لبنان الى ولندن الى مدينة Durham ، المدينة التاريخية شمال شرق بريطانيا.

تجدر الاشارة الى انه سيزاح الستار قريباً عن تمثال حديدي عبارة عن مركبة فينيقية – كنعانية تجرها الخيل ستشكّل علامة فارقة دائمة امام المتحف الشرقي كتحية تقدير لارث لبنان التاريخي وأهميته في نشر الابجدية للعالم.

 

Subscribe and Connect

Stay in touch with us, and keep up to date with the latest news from the Lebanese Embassy in London

Comments are closed.